صندوق النقد الدولي: الزيادة المرتقبة على الدعم المرتقب إلى مصر ستكون “بحجم كبير”

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


وقالت كريستالينا جورجييفا، مديرة صندوق النقد الدولي، إن الزيادة المتوقعة في الدعم لمصر ستكون “كبيرة”.

أعلنت جورجيفا مقابلة مع “الشرق” ووصل فريق الصندوق إلى المرحلة النهائية من استكمال المراجعة الأولى والثانية لبرنامج مصر “خلال أسابيع”.

اختتمت بعثة صندوق النقد الدولي زيارتها للقاهرة أوائل فبراير من العام الماضي وأعلنت عن إحراز تقدم في المحادثات مع السلطات المصرية. وفي الوقت نفسه، ستواصل عقد اجتماعات افتراضية لتحديد مدى الدعم الإضافي اللازم لسد فجوة التمويل المتزايدة في البلاد.

تحدثت بلومبرج عن صفقة محتملة يمكن أن تجلب تمويلًا يزيد عن 10 مليارات دولار من الشركاء.

وأوضحت جورجييفا خلال المقابلة على هامش القمة العالمية للحكومات بدبي أن الصندوق يحاول ضخ جرعة من الثقة في الاقتصاد المصري من خلال زيادة حجم برنامج الدعم.

وأكدت أن صندوق النقد الدولي “اعترف بالفجوة التمويلية التي تعاني منها مصر”، مشيرة إلى أنه سيعلن عنها بعد انتهاء المفاوضات.

وكان الصندوق قد أرجأ مراجعتين لبرنامج مصر الحالي، الذي تم الاتفاق عليه قبل أكثر من عام، في انتظار أن تسمح السلطات بسعر صرف أكثر مرونة والوفاء بوعود أخرى قبل الالتزام بمزيد من الأموال.

وفي هذا السياق، أكدت جورجييفا أن المحادثات مع مصر تدور حول سعر صرف مرن و”ليس حول التعويم”.

وأوضح مدير صندوق النقد الدولي، أن مصر بحاجة إلى الالتزام ببعض الأمور، من بينها التخطيط لمشروعات مهمة قيد التنفيذ، ومن بينها برنامج مقترحات الحكومة.

وأوضحت أن صندوق النقد يريد لمصر أن تبيع في الوقت المناسب، بدلا من استعجال الحكومة لبيع أسهم الشركات الحكومية في ظل الظروف الحالية.

وفي هذا السياق، أشارت إلى أن الوضع في غزة يضع مصر تحت الضغط.

وقال مدير صندوق النقد الدولي إن صناع السياسات في مصر يجب أن يركزوا على التضخم، وإن هناك حاجة إلى سعر صرف مرن للجنيه لتخفيف الصدمات.



Source link

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

حاصل علي كلية الدراسات الإسلامية جامعه الازهر الشريف في القاهرة احب كتابة الأخبار والتريندات

‫0 تعليق

اترك تعليقاً